منفذ خدع “الحشاشين”: 3 آلاف “شوت” خدع بصرية وجرافيكس بالمسلسل حصري على لحظات

كتابة: حنين اشرف - آخر تحديث: 16 يونيو 2024
منفذ خدع “الحشاشين”: 3 آلاف “شوت” خدع بصرية وجرافيكس بالمسلسل   حصري على لحظات


اصطحبت الإعلامية لميس الحديدي، كل من محمد طنطاوى مؤسس شركة تريند والمشرف على تنفيذ المؤثرات البصرية بمسلسل الحشاشين، محمد عطوة، مدير إدارة إنتاج المؤثرات البصرية، في جولة أمام قلعة “آلموت” للحديث عن دور الجرافيكس والخدع البصرية في مسلسل الحشاشين و كيفية إخراج وتصميم أهم مشاهد الخدع البصرية في المسلسل.


وقال محمد طنطاوي خلال لقاء له على قناة on مع الإعلامية لميس الحديدى من موقع تصوير المسلسل :إن إستخدام تقنيات “الجرافيكس” يكون بالأساس معتمد على الديكورات المبنية وهي ديكورات شديدة التميز والتى أقامها المهندس أحمد فايز ويبدأ عمل منظومة الجرافكيس والخدع البصرية بعمل “سكان” لتلك الديكورات وعمل نسخة ديجتال من القصر وما حوله”.


وكشف أن حجم استخدام الجرافكس بلغ 3 آلاف “شوت” في مسلسل الحشاشين وأن التحدي لم يكن فقط في الكم لكن في الكيف أيضاً حيث إن المشهد الواحد قد يستغرق شهوراً في عملية التنفيذ.

ولفت إلى أن مشهد البحر كان من أكثر المشاهد التي شهدت مجهوداً كبيرا فكرة “عاصفة البحر” يعتبر من أكثر المشاهد في شغل “الجرافيك” أو الخدع البصرية، خاصة لقطة محاكاة المياه، وكيفية تصويرها بشغل جيد، حيث استغرقت وقتاً كبيراً، وتم الوصول لمرحلة الإعادة للوصول لمستوى معين من الشغل وإعادته من جديد، حتى يصل المشهد للمشاهد على أعلى مستوى”.


والتقط أطراف الحديث المهندس محمد عطوة الذي كشف أن حجم تدخل الجرافيكس كان موجود في أغلب المشاهد وأن التحدي الصعب كان في كون تلك التقنية جديدة على السوق المصري في مثل هذه الأعمال الأمر الذي تطلب الرجوع لمراجع  تخص تلك الفترة والحقبة الزمنية لدراسة شكل وطرز المباني.

 

تابع :مشهد البحر استغرق العمل عليه تسعة أشهر وبقية شوتات المسلسل استغرقت أربعة أشهر بإجمالي تحضير وتنفيذ عام ونصف العام”.


 

التالي
“باب رزق” يقدم حلقة من معرض عائلة الشيمى يوثق الهوية المصرية بلوحات فنية حصري على لحظات
السابق
دعاء الزوجه لزوجها مكتوب